غير عاداتك تتغير حياتك

ذكر الكاتب جيمس كلير مؤلف كتاب العادات الذرية في كتابه المميز الكثير من القصص التي تتكلم عن أثر التحسينات الصغيرة في حياتنا إذا تحولت إلى عادات نمارسها بشكل يومي.

وذكر في مطلع كتابه قصة التحول الكبير في مسيرة الفريق البريطاني للدراجات، وكيف انتقل من فريق فاشل إلى فريق يحرز الكثير من البطولات والجوائز في المحافل الدولية.

حيث عمد المدرب الجديد للفريق بتعديل العادات اليومية والجوانب الصغيرة المرتبطة بأعضاء الفريق من نوعية الأكل وأوقات تناول الوجبات وعدد ساعات النوم وأوقات الاستيقاظ حتى في نوعية وسادة الرأس التي اعتاد أعضاء الفريق النوم عليها، وهكذا استمر في التحسين في مختلف الجوانب هنا وهناك حتى وصلوا إلى هذه النتائج المبهرة.

فالأساس في التغيير الذي حصل هو في تغيير العادات السيئة ولو كانت صغيرة، وإضافة العادات الإيجابية والنافعة ولو كانت صغيرة والاستمرار على ذلك.

ولو انتهجنا في حياتنا طريقة التحسين المستمر وتغيير العادات الصغيرة في حياتنا لتغيرت حياتنا بشكل كبير وملحوظ مع الوقت.

فلو أضفنا قراءة ربع حزب من القرآن بعد صلاة العشاء مثلاً، فسنختم القرآن كاملاً في 8 أشهر دون جُهد يذكر.

ولو قمنا بالقراءة لمدة 5 دقائق أو قراءة 5 صفحات يومياً على الأقل من كتاب إلكتروني أو كتاب ورقي فستنتهي من 6 أو 9 كتب نهاية السنة.

ولو قمنا بالمشي لمدة 10 دقائق كل يوم بعد صلاة الفجر، فستشعر بالتحسن الكبير في الصحة والمزاج بالرغم من قصر الفترة التي تقطعها كل يوم.

وهذا الأمر ينطبق على جميع جوانب الحياة التي تريد تحسينها، ويمكنك اكتساب عادة جديدة في حياتك أن تسير عبر هذه الخطوات:-

  1. اختر الجانب الذي تود التحسين فيه وتغيير عاداتك أو اكتساب عادة جديدة في حياتك
  2. ضع لك هدفـــاً صغيراً وسهل التحقيق ولا يتعسر عليك بلوغه في كل يوم.
  3. خصص وقت ومكان ثابت لممارسة هذه العادة ولا تتركها مهما حصل.
  4. اذا تخلفت لأي يوم فلا تضع ذلك العبء لليوم التالي.
  5. إلتزم لمدة سنة بهذه العادة لتثبت وتستقر.
  6. ابدأ في اكتساب أو ترك عادة جديدة.

أقترح البدء بمجال وعادة واحدة ترغب في تحسينها، ويمكن إضافة المزيد إذا كانت لديك القدرة على ذلك وليس بسبب الحماسة والعجلة في التغيير، فالاستمرار على القليل وتثبيته خير من البدء بالكثير ثم الانقطاع والتوقف، كالماء اليسير الذي يؤثر في الصخرة الصماء إذا استمر في النزول دون انقطاع.

وسواء كان ما رغبت في تحسينه أو اكتسابه عادة القراءة أو الاستيقاظ باكراً أو غير ذلك فإبدأ بتغيير عاداتك والبدء بجزء يسير منها، ولا تبدأ التغيير بالنظر للهدف الكبير والعبء الثقيل الذي ترغب في الوصول له.

وأختم باقتباس مميز من كتاب العادات الذرية للمؤلف جيمس كلير جاء فيه: “الفرد منا لا يتغير بضربة من عصا سحرية واتخاذ القرار بأن يصير شخصًا جديدًا بالكامل، بل يتغير المرء شيئًا فشيئًا، يومًا تلو الاخر، عادة بعد عادة. فنحن نمر بعملية تطور مصغرة للذات على الدوام.

One thought on “غير عاداتك تتغير حياتك

  1. التغيير من عاداتنا شيء صعب، لكن ليس بالمستحيل، بالإرادة والعزيمة نستطيع التغيير. وكتاب الشيخ محمد الغزالي “جدد حياتك” مفيد جدا في هذا الطريق.أكيد من أراد التغيير سيجد فيه ضالته.

Comments are closed.