الوزة والحصان..

"كانت وزة تنقر في العُشب، للإهانة من حصان كان يرعى بجوارها. فخاطبته بلهجة فيها حسيس: «إنني بالتأكيد أنبل وأكمل خلقا منك ؛ لأن كل مدى قدراتك وطاقاتك محصور في بيئة واحدة. فأنا أستطيع أن أمشي على الأرض جيدا مثلك. وبالإضافة إلى ذلك فإن لي جناحين أستطيع أن أرتفع بهما في الهواء، وأستطيع عندما أريد أن … Continue reading الوزة والحصان..