هل تعدد المهارات نعمة أم نقمة ؟؟

يمتلك البعض منا مهارات متعددة وقدرات في أكثر من مجال، ويصعب في كثير من الأحيان المفاضلة فيما بينها واختيار مجال منها وتجاهل البقية واهمالها، ونسمع لعبارات عديد هنا وهناك عن تركيز الجهود وتشبيه الجهد الذي يمتلكه الشخص منا بالماء الذي يجري من أعلى سفح الجبل ليستقر في أسفله، بحيث لو تعدد مجرى الماء النازل من الجبل فلن يصل منه شيء للأسفل أو يصل اليسير منه، فالشمس تجفف جزءاً منه والهواء يبعثر جزءاً منه والأرض تبتلع جزءاً منه وهكذا هي الحال بالنسبة للطاقة التي يمتلكها الانسان.

شخصياً لا أحب مثل هذه الأمثال ولا أقبل بها على الاطلاق، فشتان بين الماء الذي ينزل من الجبال وشتان بين الانسان الذي اعطاه الله الكثير من المهارات والقدرات ومنحه العقل ليدبر أموره، وأجد أن الانسان الذي يمتلك أكثر من موهبة وقدرة مُتميز ان احسن استغلال ما لديه من امكانيات وسعى في تنميتها وصار كل مجال يدعم الآخر.

فالكاتب الذي لديه شغف بمجال البرمجة والتصميم يجد سهولة في عمل التصاميم التي يحتاجها لنفسه، ويجد سهولة في عمل وتصميم مدونة خاصة له على الانترنت ليكتب فيها وينشر كتاباته، كما انه في حال قرر عمل كتاب أو مؤلف فإنه يعرف كيف يوصل فكرته وتصوره للمصمم الذي سيعمل على كتابه، كما سيكون قادراً على تقييم مستوى المصمم الذي سيعمل على كتابه وجودة العمل المقدم له.

وإن رجعت للمثل السابق عن الماء النازل من أعلى الجبل فإن من يمتلك المهارات المتعددة سيفكر في الحلول التي ستساهم في وصول أكبر قدر ممكن من الماء للأسفل وقد يقوم بحفر مجرى عميق في الجبل أو يقوم بتخطيط سير الماء النازل ووضع الأنابيب التي تضمن وصوله للأسفل وغير ذلك من الأمور.

وللحديث بقية ان شاء الله..