المجاملات في مجتمعاتنا !!

” كثيراً ما تفرض الحياة الاجتماعية أنواعاً من المجاملات التي تهدر الوقت، وتقطع على الانسان هدوءه، وتختلس منه أوقات نشاطه. وعلى المرء أن يفرض على نفسه درجة من العزلة، إذا ما أراد أن يقدم لنفسه وللناس شيئاً نافعاً. أضف إلى هذا أن كثيراً من بيئاتنا، يقلل من شأن الأعمال الفكرية، ويعدها نوعاً من الهذر والسفسطة؛ وعلى المرء أو يتعلم كيف يتجاوز ذلك، ويمضي فيما يرى أن عليه أن ينجزه؛ فالقضية قضية مصير !! “

فصل (شخصية المعلم)

حول التربية والتعليم

د. عبدالكريم بكار