كلمة لمن دخلوا تخصصات لا تناسبهم..

“قبل أن أشرع في خاتمة الكتاب المتألفة نقاط هناك كلمة يجب من أن تقال لأولئك الذين دخلوا تخصصات لا يميلون إليها سواء مجبرين عليها أو كانوا يعتقدون أنها تناسبهم إلى كل شخص تنبه لعدم ملاءمة تخصصه لشخصيته أو قدراته لا تتردد في الخروج من تخصصك إلى تخصص آخر وإن قضيت سنة أو سنتين فيه. لا تقل أن هذا القرار فيه إهدار لسنين عمرك ! وحتى إن اكتشفت عدم ملاءمة التخصص لك بعد التخرج قم بدراسة تخصص آخر عن طريق الانتساب أو الابتعاث أو أي طريقة متاحة أمامك. لا تقل أن سنين عمرك ضاعت، إن الضياع الحقيقي أن تعمل ٣٠ سنة قادمة في مجال لا تحبه لأجل خمسة أعوام قضيتها في الجامعة، ضياع تلك الخمسة أهون بكثير على النفس من بقائها طيلة العمر تقوم بعمل لا تُحبه. فلا تتردد عزيزي الطالب بالتحول من تخصص إلى تخصص ولا تتردد بدراسة تخصص آخر سواء عن طريق الدبلوم أو البكالوريوس أو الماجستير.”

في ختام كتاب – الخلطة الجامعية

عبداللطيف خالد القرين