البحث عن التخصصات المطلوبة مستقبلاً

يبحث الطلبة عن التخصصات التي سيكون عليها الطلب مستقبلاً في سوق العمل باستمرار وذلك لضمان الحصول على وظيفة حين التخرج، فكيف يمكن دراسة سوق العمل والتعرف على الوظائف المتاحة مستقبلاً؟

قبل الحديث عن ذلك لابد من فهم العلاقة بين الأزمات والواقع الإقتصادي وبين توافر  الوظائف في سوق العمل. فكلما كان هناك نمو اقتصادي ولم تكن هناك أي أزمات أو جائحة كلما توافرت المزيد من الوظائف في سوق العمل والعكس صحيح.

ففي العام ٢٠٠٨ حصلت الأزمة المالية في الولايات المتحدة الامريكية، وبسبب التشابك في الاقتصاد والبنوك وارتباط الكثير من العملات بالدولار تأثرت غالبية الدول في العالم بذلك سلباً، حيث أغلقت الكثير من المؤسسات والبنوك وأفلست وتم تسريح عشرات الآلاف حول العالم، وأصيب قطاعات البنوك والمالية والطيران وغيرها بشلل استمر لسنوات في بعض البلدان.

وفي العام ٢٠١٩ وقعت أزمة كورونا والتي جعلت كل دولة تنغلق على نفسها وصار التنقل ونقل البضائح صعباً في تلك المرحلة، وخسرت العديد وظائفهم وفي المقابل ارتفع الطلب على العاملين في قطاع اللوجيستيات والتوصيل والبرمجة والتعلم الرقمي وغيرها من المجالات التي باتت ضرورية في تلك السنوات.

وهناك أمثلة أخرى لأمور وقعت ولم تكن بالحسبان أثرت على سوق العمل والوظائف وقد نشهد أحداث أخرى في المستقبل القريب.

والسؤال الذي يطرح نفسه، كيف أجد التخصصات المطلوبة إذا كان التنبؤ بالمستقبل بشكل دقيق أمر شبه مستحيل؟

سأذكر بعض النقاط العامة التي ستفيدك في ذلك بإذن الله:

  1. تتبع التقنيات الجديدة التي ستظهر في السنوات القادمة وفهم طبيعة التأثيرات على الوظائف لاحقاً، فتقنية الذكاء الاصطناعي لرسم الصور والشعارات والتصاميم سيؤثر سلباً على طبيعة الوظائف وحجمها مستقبلاً.
  2. ما هو مطلوب الآن قد لا يكون كذلك بعد سنوات من الآن إذا  صار عدد الخريجين أكبر من عدد الوظائف المتاحة سنوياً في المجال، وربما يحصل ذلك في مجال الأمن السيبراني للأعداد الكبيرة من الطلبة التي تُقبل على هذا التخصص، وحينها سيكون للمميزين في المجال الأفضلية حينها.
  3. التخصصات التي كان فيها نسب بطالة عالية في السنوات الخمس الماضية على الأقل مرشحة أن تستمر على نفس الحال وربما أسوء كتخصص هندسة الطيران والديكور والقانون، ودخولك لهذه التخصصات يتطلب منك بذل جهد مضاعف والتميز على البقية حتى تزيد فرصتك في سوق العمل.
  4. ليس كل ما يُثار حول تخصصات المستقبل صحيحاً، فقد ينطبق على السوق الامريكية أو الاوروبية ولا يصلح لأسواقنا، فتأكد وابحث عن المجال.
  5. المستقبل غيب، وكل ما يمكنك فعله هو البحث والسؤال واختيار أفضل تخصص وفق المعطيات المتاحة حولك، وعندما تقرر قم باستخارة الله وتوكل عليه بعد أخذك لكل الأسباب المتاحة، فلا يمكنك الإحاطة بكل الأمور ولا ضمان حصولك على عمل من عدمه بعد التخرج.
  6. الأرزاق بيد الله فاطمئن ولا تتشائم، فكل سيأخذ نصيبه ورزقه.