هل يمكنني دراسة تخصصين في نفس الوقت؟

هل يمكنني دراسة تخصصين في نفس الوقت؟

سؤال وصلني من عدد من الطلبة ولكل منهم دافع مختلف لدراسة كثر من تخصص في نفس الوقت

منهم الطلبة الشغوفين بالابتكار والاختراع، وآخرين يطمحون لخدمة الإسلام بمشروع أو تخصص فريد وسد العجز في إحدى المجالات والصناعات الحيوية، وهناك من يبحث عن شهادة تختلف عن بقية الطلبة حرصاً على إيجاد المكان الملائم في سوق عمل مُكتظ وشديد التنافس.

وللإجابة على هذا السؤال سأذكر عدداً من النقاط المعينة على الوصول للجواب والذي يختلف لكل شخص حسب ظروفه ودوافعه كالتالي:-

أولاً: يعتمد الأمر على قدرتك أولاً وعلى نوعية التخصصات التي تريد التخصص فيها

فالجمع بين تخصص الشريعة وإدارة الأعمال ممكن لوجود مسارات وظيفية تتطلب الإثنين وعدم تعارضهما في حال الجمع، بخلاف من يريد الجمع بين الطب والطيران في نفس الوقت فكلاهما يحتاج لتفرغ ولا توجد مسارات وظيفية تتطلب الاثنين.

ثانياً: خيارات الجمع متنوعة وكثيرة منها:

  •  دراسة تخصص بالفترة الصباحية والآخر بالمساء في جامعتين منفصلتين.
  • الدراسة في جامعة تسمح باختيار مسار أساسي وفرعي في نفس الوقت مثل إدارة الأعمال كتخصص أساسي والتسويق كتخصص فرعي، وهو خيار متاح في عدد من التخصصات المقدمة في جامعة البحرين على سبيل المثال.
  • الدراسة بجامعة تسمح للطالب بالجمع بين أكثر من تخصص في نفس الوقت، وهو خيار متاح في بوليتكنك البحرين التي تسمح لطالب بالجمع بين تخصصين من كلية الهندسة على سبيل المثال.
  • الدراسة بجامعة بنظام الدوام الكامل وأخرى بنظام الانتساب أو الحضور الجزئي وتقديم الاختبارات حضورياً فقط (وهذا يعتمد على الشهادات المقبولة في بلدك، فالدراسة عن بعد غير مقبولة في بعض الدول).
  • دراسة تخصص هو من الاساس مُركب من أكثر من مسار مثل تخصص الميكاترونكس (جمع بين تخصص الهندسة الميكانيكية والهندسة الالكترونية).  
  • الدراسة بنظام كامل صباحاً والدراسة الغير نظامية مساءاً مثل دراسة الصيرفة الإسلامية صباحاً وحضور دروس العلم الشرعي بانتظام في المساجد مساءاً وفي الإجازات الصيفية والقصيرة، وهناك أمثلة بارزة على ذلك منهم الدكتور خالد الجبير جراج وطبيب القلب المتميز في عمله والداعية المعروف بأسلوبه الجميل والمتميز.
  • الدراسة صباحاً في جامعة بنظام كامل، والدراسة في معهد مهني الفترة المسائية، مثل الذي يدرس هندسة الحاسوب صباحاً وفي المساء يدرس تخصص الشبكات وشهادة سيسكو، فكلاهما يُكملان بعضهما وحصول الطالب على هاتين الشهادتين بلا شك سيمنحانه أفضليه بإذن الله في سوق العمل إن كان قد تميز في كلاهما وليس مجرد حبر على ورق.

ثالثاً: معرفة الهدف والدافع من الجمع بين أكثر من تخصص مهم للغاية.

فقد يكون وسيلة لفرصة وظيفية تتطلب ذلك، أو تحقيق رغبة داخلية وشغف بتخصص ما، أو غير ذلك.

رابعاً: هل يستدعي الأمر العجلة في ذلك أم هناك متسع لدراسة الاثنين مستقبلاً؟

البعض يختار التركيز على تخصص واحد، ودراسة التخصص الآخر في مرحلة الماجيستير أو البدء فيها من جديد بعد أن يستقر في وظيفة مناسبة، الطرق كثيرة ولا توجد طريقة واحدة مثالية تصلح للجميع.

خامساً: ابحث عن النماذج الناجحة في ذلك لتكون لك دافعاً لهذا الأمر.

أعرف من استغل أزمة كورونا والتحول للدراسة عن بعد لدراسة الطيران وهو أصلا طالب بالسنة ثالثة في تخصص الصيرفة الإسلامية، فأتاحت له الأزمة فرصة ذهبية للجمع بين الإثنين وحصوله على البكالوريوس في الصيرفة الإسلامية ورخصة الطيران في نفس الوقت.

فالجمع في بعض الأوقات ممكن ومفيد للطالب، وليس بالضرورة أن تختار أحد التخصصات وتؤجل الآخر خصوصاً لمن عنده القدرة على الجمع بين التخصصين بل والتميز بينهما.

أرجو أن يكون هذا المقال نافعاً ومعينا لكل راغب بالعلم والاستزادة منه.

وفقكم الله وكتب لكم كل التوفيق