ابحث عن مهاراتك ونقاط قوتك

ما من إنسان إلا وقد رزقه الله الاستعداد والقدرة لتعلم واتقان مهارات وأعمال معينة ليقوم بها على أكمل وجه في هذه الحياة.

والكثير منا يجهل نفسه وكيف يكتشف نفسه وما هي الجوانب الذي يتميز فيها.

وهي في الغالب الأعمال والمهام التي تقوم بها دون جهد يذكر، وتحب القيام بها وتتعلمها بشكل أسرع من بقية المهارات، بخلاف المهارات والأعمال التي تجد صعوبة في القيام بها أو تعلمها.

ولا ترتبط المهارات بعمل أو حرفة معينة بل قد تكون في صور كثيرة، فهناك من يمتلك القوة والحافظة القوية في اللغة العربية والخطابة، وهناك من يتحدث الإنجليزية بطلاقة ويتعلمها بسرعة، وهناك المتميز في تقديم المشورة للآخرين وحل مشكلاتهم، ومنهم المبدع في بناء الشباب وتعليمهم.

ونجد كذلك الكثير من المبدعين في التصميم والمونتاج والتصوير، والمتميزين في الحرف والاعمال اليدوية المختلفة، ولا ننسى البارزين في الصناعات الغذائية كالحلويات والولائم والقهوة والموالح والعصائر وغيرهم كثير.

والقائمة تطول ويصعب حصر كل المجالات والأعمال التي يمكن للإنسان أن يبرز من خلالها ويبني مشروعه حولها وعلامة تُميزه عن الآخرين.

والسؤال الذي يطرح نفسه، كيف أكتشف المجال أو المهارة التي أتميز فيها وأمتلكها؟

يمكن ذلك من خلال تتبع الأعمال التي تحب القيام بها وتتلقى التشجيع والثناء عليها لتميزك في السابق أو في الوقت الحالي، وحتى المجالات التي كنت تهتم بها ولم تجربها فقد يكون ذلك مؤشراً للإقدام عليها وتجربتها.

ومن لا يمتلك أي تجربة سابقة فيمكنك تجربة الكثير من الاعمال والمهام والبحث عما تشعر أنه يناسبك ويمكنك تعلمه والقيام به عبر:

  • العمل في أكثر من مشروع أو قسم ولو بشكل مؤقت أو من باب المساعدة في مؤسستك وشركتك.
  • أو التطوع في إحدى المؤسســات الخيرية أو التطوعية وأخذ المسؤولية في أكثر من عمل ومشروع.
  • أو تجربة ممارسة الحرف والمهارات بشكل فردي والتعلم عبر الإنترنت أو دخول إحدى الدورات المصغرة وتجربة هذا المجال.

ومن الطرق التي يمكن من خلالها معرفة المهارات والقدرات الذاتية الجلوس مع شخص متخصص والحصول على استشارة حول ذ.

كما يمكن أخذ بعض الاختبارات المهنية التي تساعد الإنسان على معرفة نفسه ونقاط قوته بشكل موسع مثل مقياس بيركمان أو مقياس غالوب لنقاط القوة وغيرها من المقاييس مع جهة متخصصة في تقديم المقياس وشرح النتائج.

وأخيراً فالتعلم عن المهارات والقدرات سيفتح لك الباب لمعرفة ماذا تمتلك من قدرات ربما كانت ظاهرة لديك ويشاهدها من حولك ولم تلتفت لها بشكل كاف، ومن تلكم المصادر التي أنصح بمشاهدتها المقابلة المميزة مع الأستاذ فهد النقيثان والذي تكلم عن نقاط القوة ومقياس غالوب في بودكاست كاف.

فتحرك من الآن، وتعرف على مهاراتك ونقاط قوتك وابحث عن الفرص التي ستفتحها لك في الحياة بإذن الله.