ما الخيارات المتاحة للعاطلين عن العمل؟

الإحساس بالبطالة وعدم القدرة على إيجاد وظيفة مناسبة إحساس مؤلم للغاية..

أعرف ذلك جيداً.. لأنني كنت هناك يوماً ما وشعرت بهذا الشعور حينها..

وقد واجهتني العديد من الخيارات في وقتها، وأحمد الله أن وفقني للقبول بالفرصة التي كانت متاحة حينها بالرغم من تدني الراتب، فقد كانت السبب بعد توفيق الله في حصولي على وظيفة أفضل بمجالي وتخصصي، إضافة لتعلمي الكثير من المهارات المفيدة التي نفعتني في عملي الجديد.

وهناك الكثير من الخيارات التي تواجه العاطلين عن العمل عندما لا يجد الواحد منهم الفرصة المناسبة للعمل، أذكر منها 4 خيارات:-

  1. الاستمرار في البحث عن عمل مناسب: البعض يتجه للشركات الكبيرة والمعروفة فقط، والبعض يقدم سيرته الذاتية للقنوات الرسمية المتاحة للتوظيف، وهناك في الواقع خيارات متنوعة من الشركات والمؤسسات للعمل فيها وتحتاج إلى جدية في البحث والتواصل معها. أعرف طالب تخرج من تخصص المحاسبة وقدم سيرته الذاتية إلى 98 مؤسسة، وخاطب من يعرف من زملاءه العاملين بمختلف الجهات حتى وجد الفرصة بتزكية من أحد زملاءه للعمل في بنك مرموق بوقت قصير.
  2. القبول بوظيفة ذات راتب قليل (مؤقتاً): إذا لم تجد عملاً مناسباً أو ذا راتب مجزي فلا حرج من العمل براتب قليل أو في مجال مختلف عن تخصصك  (في الوقت الحالي حتى تجد فرصة أفضل) فذلك يُكسبك الخبرة، والعلاقات، وتحمل المسؤولية، وقد تكتشف مجالاً يتناسب معك لم تفكر فيه مُسبقاً أو تساعدك هذه الوظيفة على العثور على فرص عمل أفضل، وتأكد أن العمل المرهق مع الراتب القليل أفضل من الجلوس في البيت والانتظار دون حصولك على أي شيء.
  3. تعلم حرفة أو مهارة للكسب والعمل: لا يعرف الواحد منا ما المجال أو العمل الذي سيكسب منه ويجد رزقه إلا من خلال التجربة والممارسة، وبدلاً من الجلوس بلا عمل وتضييع الأوقات على وسائل التواصل وألعاب الفيديو أنصحك بتعلم حرفة (مثل: النجارة، الميكانيكا، الحرق على الخشب، الرزين…) أو مهارة (مثل التصوير، المونتاج، البرمجة، التسويق الرقمي، اللغات الأجنبية….) وإتقانها والعمل بها، وربما تجد نفسك في هذا المجال ويفتح الله عليك الخير والرزق خصوصاً إذا كان لديك ميول مسبقة واستعداد لتعلم ذلك المجال، فليست الوظيفة هي المصدر الوحيد للعمل والكسب.
  4. اكمال الدراسة والتعليم والتطوير: ابحث عن الدورات والشهادات الاحترافية في مجالك وتخصصك للارتقاء بمستواك، والإضافة على سيرتك الذاتية، فذلك مما يعينك على التميز في التخصص عن بقية الخريجين، ويسهل عليك الحصول على المزيد من الفرص.
  5. الاستمرار في النوم وذم الواقع: اذا لم تعجبك الخيارات السابقة وأنت مُصر على أن الآخرين هم سبب شقاءك وتعاستك، وأنك بذلت كل وسعك وعملت كل شيء ولم تصل لأي شيء فيمكنك حينها أن تستمر في النوم وذم الواقع وإغلاق هذه الصفحة فلن تنفعك هذه المقالة بأي شيء.

فأي من الخيارات السابقة تختار؟

وهل لديكم خيارات أخرى لإضافتها؟

2 thoughts on “ما الخيارات المتاحة للعاطلين عن العمل؟

  1. هذا موضوع مهم جداً، موضوع البطالة وفي نفس الوقت تشتكي الشركات والمؤسسات من قلة اﻷيدي العاملة أو من قلة العقول المفكرة والمخططة والمنفذة، فهذا تناقض واضح بين الطرفين، سببه سوء الإدارة للموارد البشرية عندنا.
    عن نفسي أُفضل وأنصح بالخيار الثاني والثالث مع بعضهما، قبول أي عمل وتعلم حرفة ومهنة وإتقانها، أو يمكن البداية بتعلم مهنة وحرفة أثناء دراسة الجامعة حتى يكون الشخص جاهز ليصبح منتج عندما يعمل في مجال فور تخرجه ويستطيع المساهمة في مجتمعه

Comments are closed.