ابدأ مبكراً.. ابدأ الآن!

ولدت جوديت بولغار عام 1976 في المجر ونشأت في كنف والدين يرون أن الإبداع والإتقان قيمة يمكن أن تُكتسب ولا تولد مع الإنسان، ولإثبات ذلك قاما بعمل برنامج تدريبي صارم لبناتهم الثلاث في رياضة الشطرنج منذ نعومة أظفارهم، وجعلوا في كل زاوية في البيت صور لتكتيكات الشطرنج، وصور أبرز الاعبين عالميين وكل ماله علاقة بهذه الرياضة.

ونشأت جوديت وهي أصغر أخواتها منذ سن الثالثة على الشطرنج ولعب الشطرنج سواء مع أختيها الأكبر منها أو مع والديها، وكان والدها مع كونه أستاذاً جامعياً مُدرباً للشطرنج كذلك، وقد حرص الوالدان على إزالة جميع المُشتتات من البيت والتركيز على تعليم جوديث الشطرنج والرياضيات واللغات، حتى حصلت جوديت على أكبر لقب دولي في مجال الشطرنج “أستاذ كبير” وهي في سن الخامسة عشر.

واستمرت على هذا الطريق في نيل الجوائز وتحقيق البطولات العالمية في مجال الشطرنج وبرزت في المجال بشكل بارز ولافت.

فلم تكن جوديث بولغار هي فقط التي برزت ونجحت في هذا المجال بل حتى أختيها، والذي تلقوا نفس التدريب والتوجيه في سن صغيرة.

هذه قصة ومثلها كثير لعلماء، ومخترعين، ورياضيين بارزين كان للتربية والتنشئة منذ الصغر وتحديد الهدف والوجهة للأبناء أكبر الأثر في توجيههم لتلك المجالات ونجاحهم بشكل بارز.

وبغض النظر عن المجال الذي تود تأسيس ابنك فيه ليكون بارزاً فيه فلا بد أن تضع له برنامجاً هادفاً واضحاً منذ الصغر، بشرط أن يمتلك القدرة على تعلمه بشكل سريع واتقان أساسياته والنبوغ فيه مستقبلاً.

فعلى سبيل المثل إذا أردت أن يكون ابنك مُبرمجاً ومُتمكناً من مجال البرمجة مستقبلاً، وقد وجدت لديه الاستعداد لتعلم هذا المجال وعلامات مبكرة للنبوغ والتميز فيه منذ الصغر، فهذه مجموعة خطوات عملية تساعدك لتحقيق ذلك: –

  1. ابحث عن مركز متخصص في تعليم البرمجة للأطفال، وورش موجهة لعمره وسجله بها.
  2. وفر له جهاز ذو مواصفات تتناسب مع البرامج الذي يرغب بتعلمها، وشجعه على تخصيص وقت يومياً للتعلم والقراءة والتدرب ذاتياً تحت اشرافك.
  3. إذا لم تكن صاحب خلفية في مجال البرمجة فابحث عن أستاذ ومرب فاضل يفقه في المجال بشكل عميق، ليكون مشرفاً ومتابعاً له بشكل خاص تحت اشرافك ورقابتك.
  4. اشتر له الكتب والمراجع الحديثة حول الحاسوب والبرمجة، وعلمه الرجوع لها ومطالعتها، وجهز غرفته بمكتبة تتناسب مع هذه الكتب والتوجه لتعلم البرمجة وكل ما يتعلق بالبرمجة.
  5. سجل ابنك في أي مسابقة محلية أو عالمية في مجال البرمجة ليتعلم وتزداد خبرته، ولا يحتاج الكثير منها للسفر فأغلبها تُقام عن بعد.
  6. احرص على انتقاء المدرسة التي تهتم بتدريس الحاسوب أو البرمجة، مع التوصية عليه والسعي في اشراكه في أي نشاط متعلق بالحاسوب في مدرسته.
  7. ابحث له عن أفضل الجامعات المخصصة لطلبة البرمجة وسجله فيها.
  8. أكثر من الدعاء له بعد بذل الأسباب، فتوفيق الله من أعظم الأسباب وأهميها لنجاح ولدك ونجاحك في هذه المراحل كافة.

 وسواء أردت أن يخرج ابنك عالماً في المجال الشرعي وينفع الله به المسلمين، أو مبرمجاً كبيراً أو مُتحدثاً مُفوهاً أو غير ذلك من المجالات، فلا بد من البدء معه منذ نعومة أظفاره ورسم برنامج متكامل له مبكراً.

ماذا تنتظر؟؟ ابدأ مبكراً.. ابدأ الآن..

2 thoughts on “ابدأ مبكراً.. ابدأ الآن!

  1. جزاك الله خير، ولكن هناك ثلاث مشاكل تواجهنا
    ١. ليست لدينا في البلاد مؤسسات او اكادميات لها باع او ابداع في مجالات كثيرة
    ٢. الوقت عامل اساسي، الاولاد دراستهم لأوقات متأخرة مع كثير من الواجبات والاب مشغول في العمل الذي لا ينتهي قبل الرابعة عصرا. فالوقت المشكلة الثانية
    ٣. المادة، الاكادميات والورشات وووو مكلفة جدا عندنا. وانت على علم بمتوسط معاشات البحرينيين

Comments are closed.