كيف سيكون شكل الوظائف في المستقبل؟؟

كيف سيكون شكل الوظائف في المستقبل؟؟
وما الوظائف التي ستظهر والوظائف التي ستنحسر أو تتلاشى؟؟
تخيل لو أنك ذهبت للمستشفى وكان بلا طاقم بشري، تدخل المستشفى ويتم التأكد من وزنك ودرجة حرارتك عبر جهاز رقمي عند البوابة، وتنطلق لقسم التشخيص مباشرة دون موعد ولا حجز ويتم التعرف على مرضك وداءك بواسطة جهاز يعمل بالذكاء الاصطناعي وروبوت يأخذ العينات المطلوبة، ويتم تشخيصك ومسح جسمك بالكامل واعطاءك تقرير لما تعاني منه وما ستعاني منه مستقبلاً ان استمريت على نمطك الحالي،.
وتستلم الدواء من الصيدلية الآلية بدون أوراق ولا بطاقات ولا تفاعل مع احد وتحصل على العلاج اللازم وتنتهي في زمن قياسي وانت لم تقابل اي انسان بالمستشفى!!
وتخيل لو كان ذلك كله لديك في البيت وفي كل بيت فكيف ستكون حياتنا؟؟ فأين سيذهب عمل الطبيب البشري ودوره في ظل الاعتماد على التقنية والآلات وتقنية الذكاء الاصطناعي؟؟
هذه الفرضية ليست متعلقة بتخصص الطب البشري، بل بجميع التخصصات من حولنا، فخلال التاريخ شهدنا تلاشي الكثير من الوظائف وظهور أخرى جديدة، ومن يمتلك المرونة للتعلم والتأقلم يستمر ومن يتمسك بالتقنيات القديمة يخسر مكانه وموقعه في الغالب.
فمع اختراع الروبوتات الصناعية والمصانع التي تعمل دون أي تدخل بشري في عملية الانتاج خسر موظفوا خطوط الانتاج والتجميع وظائفهم، وظهرت وظائف جديدة كمشرفي العمل على المصنع، والمهندسين والفنيين الذين يتابعون سير العمل والتأكد من استمرار المصنع على الدوام.
ومع التطور الهائل في التقنيات والشرعة الكبيرة في الابتكارات قد ينتقل العمل مع البشر مباشرة الى العمل معهم بواسطة هذه الالات والتقنيات، والتي ستحتاج لمتابعة وتدقيق واشراف مستمر وادخال للبيانات المتلعقة بالامراض وكيفية التعرف عليها وعلى علاجها الأنسب وفق حالة  المريض.
الوظائف ستتغير وستنتهي وظائف وتُستحدث آخرى تتناسب مع العصر، ولكل بلد ظروفه وأمور كثيرة تؤثر في حجم التغييرات وسرعتها، وينبغي لكل انسان ان تكون متابعة ولو بشكل مُبسط للتغييرات التي تحصل في مجاله وتخصصه، والحرص على مواكبة العصر والقراءة حول ذلك..
فكيف ستكون الوظائف في المستقبل وهل نملك الوعي والاستعداد لذلك؟؟
آخر السطر: ابتكرت احدى شركات الذكاء الاصطناعي في الصين (iFlyTek) روبوتاً يمكنه مساعدة الطبيب في تشخيص الأمراض وتقديم الدعم المطلوب وحاصل على شهادة مزاولة لمهنة الطب البشري، وقد نُشر الخبر في 2017، ومن المؤمل أن يحل محل الطبيب مستقبلاً، وهذا رابط الخبر لمن أراد الاستزادة.