مقدار الموهبة الضائعة في حياتك..

“إن كنت لا تعرف قدر الموهبة بحق، فتأمل كيف أن (( عثمان طه )) رحمه الله تعالى كان فطناً وهو يكتشف موهبته في الخط العربي، ويستثمر هذه الفرصة في حياته، وما زالت به هذه الموهبة حتى أصبح أحد كتاب (( كتاب الله تعالى )) وكم هم قراء المصاحف اليوم! وكم صنعت له هذه الموهبة من آثاره حتى تعلم مقدار الموهبة الضائعة في حياتك.”

د. مشعل عبدالعزيز الفلاحي

أفكار تصنع الحياة