فرصتك في تخصصك (المحاسبة)

تقدم كثير من الجامعات نظام متشابه في مرحلة البكالوريوس والتي يكون فيها جزء من التخصص الذي يدرسه الطالب مشتملاً على عدد من المواد المتنوعة خارج اطار التخصص وعدد من المواد المشتركة بين جميع التخصصات ، فعلى سبيل المثال يدرس الطالب في تخصص المحاسبة المواد التخصصية في المحاسبة وعدداً من مواد إدارة الاعمال والتسويق والاقتصاد والصيرفة وغيرها من المجالات المرتبطة بمجال إدارة الأعمال ، حيث تعتبر هذه التخصصات مساعدة للطالب على فهم التخصص بشكل أوسع وأكبر، فليست المحاسبة تخصص يرتبط بالتعامل مع المال دون القدرة على فهم وضعية الشركة المالية ومعرفة ربح او خسارة الشركة، وهو ما يساعده على ذلك مادة الاقتصاد وإدارة الاعمال ، كما يفهم الطالب ارتباط المحاسبة ببقية الأقسام في المؤسسة التي يعمل فيها ومدى الدور الوثيق مع غيره من الأقسام من خلال دراسة مواد إدارة الأعمال.

وما أود الإشارة له من خلال المقدمة هذه أن كل تخصص يفتح للطالب العديد من الفرص من خلال المواد الكثيرة التي يدرسها الطالب ومن خلال المهارات التي يتعلمها الطالب من خلال التخصص وسأضرب المثال في هذا المقال بالطالب الذي يدرس تخصص المحاسبة. فعلى سبيل المثال يدرس الطالب في تخصص المحاسبة مادة المحاسبة للمنظمات الغير ربحية والتي تفتح له أفق العمل في الجمعيات والمنظمات الخيرية ومجالات الإغاثة والتعرف على الفرص المتاحة في هذا المجال مستقبلاً. كذلك مادة النظم الالكترونية المحاسبية التي يتعلم فيها الطالب أنواع النظم الالكترونية للمحاسبة والتي تعمل بها الشركات تفتح له فرصة التخصص في هذا النطاق المحدد والتوسع في هذا المجال بالقراءة والتعلم والعمل على هذا النظام فترة الإجازات والعطل والعمل في شركات ومؤسسات تعتمد هذه النظم في عملها ولو بدون مقابل.

ومن الفرص المتاحة كذلك للطالب الذي يدرس تخصص المحاسبة السعي لفتح شركة متخصصة في الحلول المحاسبية للشركات والمؤسسات سواء فتحها خريج المحاسبة بنفسه أو بحث له عن شريك متخصص في الحاسوب يمتلك المهارة والقدرة على تصميم وتطوير النظم باحترافية، ومن الخيارات المتاحة كذلك احتراف العمل على النظم والبرامج المحاسبية والعمل في مجال تقديم الدورات المتقدمة في هذه البرامج وتقديم الدعم للشركات والأفراد العاملة في مختلف القطاعات.

ومما يُنصح به أي خريج في أي تخصص هو السعي للحصول على الشهادات الاحترافية في مجاله وتخصصه، وتعتبر الشهادات الاحترافية إضافة نوعية للطالب سواء أنهى دراسة الجامعة أو لازال يدرس في التخصص (يعتمد على نوع الشهادة). وهذه الشهادات تقدمها مؤسسات عالمية معروفة في المجال الذي تعمل به وتضيف للطالب معرفة نوعية في فرع من فروع التخصص مع حصوله على شهادة تثبت كفاءته في ذلك المجال. فعلى سبيل المثال الطالب الذي يتخرج من تخصص المحاسبة يمتلك الفرصة للتخصص في مجال التدقيق المحاسبي والحصول على شهادة المحاسب القانوني المعتمد (CPA) وهي اختصار (Certified Public Accountantوهي شهادة تم تصميمها من قبل معهد المحاسبين القانونيين المعتمدين بالولايات المتحدة (AICPA) والذي يضع لها المناهج والاختبارات ويشرف على مراكز تقديم الاختبارات حول العالم، وتحظى هذه الشهادة بسمعتها لمكانتها المرموقة في الشركات والمؤسسات وتفتح لحاملها العديد من الفرص للترقي في السلم الوظيفي وشغل العديد من المناصب في المجال المالي.

وهذه بعض الأمثلة المتعلقة بتخصص المحاسبة وتوجد العديد من الفرص في هذا المجال لا يسع المقام لذكرها كلها، وأرجو أن أوفق في الأيام القادمة في ذكر المزيد من التخصصات والتحدث عن الفرص المتاحة فيها أملاً أن تكون معينة للطلبة على فهم تخصصاتهم بشكل أوسع والتعرف على الفرص الكثيرة المتاحة في ذلك بإذن الله.