تجربة مريرة في تخصص القانون !!

في إحدى مؤسسات دعم الطلبة الجامعيين تواصل معي ولي أمر أحد الطلاب من خريجي المسار الأدبي ومعدله أقل من السبعين، وقد قرر اختيار تخصص القانون بالجامعة.

طلبت مقابلة الطالب لمناقشته في اختياره للتخصص ومبررات الاختيار لكنه رفض، وقال قد اخترت التخصص وسجلت بالجامعة ولن أغير المسار، وبعد سنة تواصل معي ولي أمر الطالب نفسه، وأعلمني بتعثر ابنه وعجزه عن اكمال الدراسة، هذه المرة طلبت مقابلة الطالب قبل تقديم المساعدة.

حضر الطالب مع درجاته وجلست معه اناقشه في ذلك، وكان قد رسب في أكثر المواد التخصص ولكنه نجح في مقرر الانجليزي الوحيد بدرجات عالية!! أثار الأمر فضولي لمعرفة السبب وطلبت درجاته للمرحلة الثانوية وصدمت عندما علمت أن درجات مقرر الانجليزي كانت ممتازة وأعلى من كل المواد بالرغم من معدله المتدن، وحينها عرفت موطن الخلل.

سألته: لماذا لم تفكر بتخصص اللغة الانجليزية كمسار للجامعة؟ أجابني بعد تردد أن هذا الأمر لم يطرأ على ذهنه من قبل، بالرغم من حبه للقراءة والاطلاع وقدراته بالإنجليزي فإنه لم يفكر فيه كتخصص ومسار مهني مستقبلي، وبعد مناقشة الخيارات المهنية المتاحة بعد تخصص الانجليزي واقتناعه بأن تخصص القانون لا يتناسب معه قرر الانسحاب من تلك الجامعة والتحويل لجامعة توفر تخصص اللغة الانجليزية، ومنذ ذلك اليوم لم نسمع منه أي تعثر أو شكوى.

القصص المشابهة لقصة هذه الطالب كثيرة، ويؤسفني عندما أرى طالب أو طالبة لديهم امكانيات متميزة وعالية تهدر في تخصصات ومجالات لا تتناسب معهم، وهذه المشكلة تتكرر سنوياً والقصص التي مرت علي في ذلك كثيرة للأسف.

تخصص القانون يدرس باللغة العربية وهو من التخصصات المرموقة، وخيار يلجأ له البعض ظناً منهم أنه تخصص سهل ومناسب للطلبة الضعاف، وهذا اعتقاد منتشر بين الطلبة وخاطئ للأسف، ولا يتناسب هذا التخصص مع الجميع، فكل تخصص يحتاج الى مهارات وامكانيات مختلفة ينبغي للطالب امتلاكها للنجاح في التخصص.

لو كنت قد جلست مع هذا الطالب قبل دخوله لتخصص القانون لربما اختلف الوضع، ولكن في بعض الحالات لن تتغير قناعة الطالب وولي أمره إلا بعد خسارة سنوات من العمر ومبالغ باهظة.

فإذا عزمت على دخول أي تخصص، لا تعتمد على حدسك أو ظنك أن هذا التخصص مناسب لك، بل استشر واسأل وتواصل مع أحد المختصين ليساعدك على الاختيار، وابحث عن المسار التي يتناسب معك ومع قدراتك والذي يمكنك تحقيق أعلى النجاحات فيه بإذن الله.

وقبل الختام يمكنكم الحصول على الكثير من المقالات المعينة لكم على اختيار التخصص والتعرف على ما يتناسب معكم في هذه المدونة، أو شراء كتابي الالكتروني حول اختيار التخصص الجامعي المناسب.

وفقكم الله جميعاً لاختيار التخصص الدراسي المناسب والتفوق في المرحلة الجامعية